U3F1ZWV6ZTQyMDg4MDE3NTMwMDQxX0ZyZWUyNjU1Mjc2MDg0NTEwNQ==

الحدود اليونانية التركية و موجة اللجوء فيديو اخر التفاصيل

الحدود اليونانية التركية و موجة اللجوء فيديو اخر التفاصيل 


¤ بعد قيام الحكومة التركية بفتح الطريق و السماح لمن يرغب بالتوجه نحو الحدود اليونانية ، بدأت تتوافد أرتال الراغبين في الهجرة إلى أوروبا من كل حدب و صوب.

¤ بلغ عدد المتواجدين على الحدود اليونانية ممن يسعون ﻷن يكونوا طالبي لجوء في دول أوروبا أكثر من 140،000 لاجئ

¤ المفاجأة و المفارقة العجيبة هي أن أغلب المتواجدين على الحدود اليونانية هم من غير السوريين ، بل ينتحلون صفة اللاجئ السوري حتى يعبروا الحدود اليونانية نحو أوروبا.

¤ بات السوريين يشكلون أقلية من طالبي اللجوء في هذه الفترة ، حيث أن الحدود التركية اليونانية تعج بطالبي اللحوء الأفغانين و الباكستانين و الفلسطينين و المغاربة.

¤ الأمر الذي أثار حفيظة بعض اللاجئين السوريين ، و حسب إفادة البعض أنه لولا تواجد مختلف الجنسيات كانت الحكومة اليونانية فتحت أبوابها لعدد السوريين المتواجدين على حدودها طلبا للجوء.




¤ و أنه كان من الممكن أن يدخل 3000 أو 5000 لاجئ سوري إلى اليونان ، و ذلك ﻷن الجميع يعلم أن السوريين يستحقون اللجوء ، بينما باقي الجنسيات تعيش في أمان نسبي مقارنة بالشعب السوري.

¤ بعض اللاجئين من غير السوريين ، أعلنوا بصراحة أنهم لا يحملون اثبات هوية يخصهم ، و ذلك لتعزيز فرصهم في الحصول على اللجوء إذا ما نجحوا في دخول الأتحاد الأوربي

¤ أحدهم يقول : نعم نحن لسنا سوريين لكن وضعنا صعب في بلادنا ، و سوف أقول أنني سوري.

يضيف أخر : لا يوحد فرصة ملائمة للحياة في بلدي الزعماء لدينا غارقون في الفساد ، اريد مستقبل أفضل اذا وصلت إلى أوروبا سوف أقول انني سوري

¤ على الرغم من كل ما يجري على الحدود لا زال طالبي اللجوء بالتواجد على الحدود ، فقد تعرض الكثر ممن نجحوا في تجاوز الحدود اليونانية إلى الإعتقال و مصادرة حقائبهم و أموالهم و أجهزتهم المحمولة ، و حتى ثيابهم.

¤ ليتم فيما بعد إطلاق سراحهم و هم عراة و يتم ارسالهم إلى الحدود التركية ، حيث يتم الأعتناء بهم و تأمين احتياجاتهم الضرورية.

¤ وفي  غمرة الضغط الهائل على الحدود البرية اليونانية ، بدأ بعض اللاجئين في تجربة الطرق البحرية ، و كلهم أمل أن يكتب لهم النجاح ، لكن القسوة في التعامل الذي لاقوه يكاد يكون أشد من قسوة التعامل في الحدود البرية.

¤ و ذلك أنه عندما تكونوعلى اليابسة يمكنك الفرار في أسوأ الأحوال ، لكن في البحر تكون مهددا بالغرق بسبب ممارسات خفر السواحل اليونانية.


¤ فيما أعلن وزير الداخلية التركي اسماعيل صويلو أن  20% إلى 25%   من 136،000 لاجئ استطاعوا الوصول إلى أوروبا عندما فتحت تركيا باب الهجرة هم من السوريين
ليست هناك تعليقات
إرسال تعليق

إرسال تعليق

مرحبا بكم في مدونة عرب برس , تسعدنا زيارتكم , و آراكم تهمنا.
إدارة موقع عرب برس

الاسمبريد إلكترونيرسالة